قصة قصيرة خيالية للكبار مشوقة للغاية

قصص خيالية رائعة ومثيرة

اجمل قصص خيالية قصيرة لجميع الاعمار


افضل قصة قصيرة خيالية للكبار مشوقة للغاية بعنوان "الرجل الصياد" قصص ممتعة ومسلية جداً واحداثها رائعة.


قصة خيالية ممتعة. انت المقصود في هذه القصة واقرأها حتى تصدق ما اقول. كان هناك صياد سمك جاد في عمله. يصيد في اليوم سمكة فتبقى في بيته ما شاء الله ان تبقى. حتى اذا انتهت ذهب الى الشاطئ ليصطاد سمكة اخرى. في ذات يوم وبينما كانت زوجة الصياد تقطع ما اصطاده زوجها. اذا بها ترى امرا عجبا. 


رأت في بطن تلك السمكة لؤلؤة. تعجبت لؤلؤة في بطن سمكة. سبحان الله! زوجي يا زوجي انظر ماذا وجدت؟ ماذا؟ انها لؤلؤة. لؤلؤة. اخذ الصياد اللؤلؤة وذهب بها الى بائع اللؤلؤ الذي يسكن في المنزل المجاور. نظر اليها جاره التاجر وقال لكنني لا استطيع شراءها. لانها لا تقدر بثمن. لكن اذهب الى شيخ الباعة في المدينة المجاورة لعله يستطيع ان يشتريها منك. 


اخذ صاحبنا لؤلؤته وذهب بها الى البائع الكبير. في المدينة المجاورة وعرض عليه القصة فقال له والله يا اخي إنما تملكه لا يقدر بثمن. لكني وجدت لك حلا. اذهب الى والي المدينة فهو القادر على شراء مثل هذه اللؤلؤة. وعند باب قصر الوالي وقف صاحبنا ومعه كنزه الثمين ينتظر الاذن بالدخول. وحين رآها الوالي قال ان مثل هذه اللآلئ هو ما ابحث عنه. لا اعرف كيف اقدر لك ثمنها. 


لكني ساسمح لك بدخول خزانتي الخاصة ستبقى فيها ست ساعات. خذ منها ما تشاء. وهذا هو ثمن اللؤلؤة. قال الصياد سيدي لعلك تجعلها ساعتين. فالست ساعات كثيرة على صياد مثلي. فقال الوالي لا بل ست ساعات كاملة لتأخذ من الخزانة ما تشاء. دخل صاحبنا خزانة الوالي. 


واذا به يرى منظرا مهولا. غرفة كبيرة جدّٓا مقسمة الى ثلاثة اقسام. قسم مليء بالجواهر والذهب واللآلئ. وقسم به فراش وثير. لو نظر اليه نظرة نام من الراحة. وقسم به جميع ما يشتهي من الاكل والشرب. 


فقال الصياد محدثا نفسه ست ساعات انها كثيرة جدّا على صياد بسيط الحال مثلي. ماذا سافعل في ست ساعات? حسنا، سابدأ بالطعام الموجود في القسم الثالث، ساكل حتى املأ بطني، حتى استزيد بالطاقة التي تمكنني من جمع اكبر قدر من الذهب. ذهب صاحبنا الى القسم الثالث وقضى ساعتين من الوقت يأكل ويأكل. حتى اذا انتهى ذهب الى القسم الاول.


 وفي طريقه رأى ذلك الفراش الوفير. فحدث نفسه الان اكلت حتى شبعت فما لي لا استزيد بالنوم الذي يمنحني الطاقة التي تمكنني من جمع اكبر قدر ممكن. هي فرصة لن تتكرر. 


فاي غباء يجعلني اضيعها? ذهب الصياد الى الفراش استلقى وغطى في نوم عميق. وبعد برهة من الزمن سمع من يقول له قم ايها الصياد الاحمق لقد انتهت المهلة. ها ماذا? لم اخذ شيئا? نعم. هيا الى الخارج. 


ارجوكم ما اخذت الفرصة الكافية? ست ساعات وانت في هذه الخزانة. والان افقت من غفلتك تريد الاستزادة من الجواهر? اما كان لك ان تشتغل بجمع كل هذه الجواهر حتى تخرج الى الخارج. فتشتري لك افضل الطعام واجوده وتصنع لك اروع الفرش وانعمها. 


لكنك احمق غافل. لا تفكر الا في المحيط الذي انت فيه. خذوه الى الخارج. لا لا ارجوكم ارجوكم. انتهت القصة. لكن العبرة لم تنتهي بعد. ارأيتم تلك اللؤلؤة هي روحك؟ انها كنز لا يقدر بثمن لكنك لا تعرف قدر ذلك الكنز. 


ارأيت تلك الخزانة؟ انها الدنيا. انظر الى عظمتها. وانظر الى استغلالنا لها. اما عن الجواهر فهي الاعمال الصالحة. واما عن الفراش الوثير فهو الغفلة. واما عن الطعام والشراب فهي الشهوات. 


والان اخي صياد السمك وانت المقصود قارئ القصة. اما ان لك ان تستيقظ من نومك وتترك الفراش الوفير وتجمع الجواهر الموجودة بين يديك قبل ان تنتهي تلك المدة الممنوحة لك وهي عمرك. فتتحسر وانت تخرج من الدنيا قال تعالى حَتَّى إِذَا جاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ* لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قائلها وَمِن ورائهم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ* فَإِذَا نُفِخَ في الصُّورِ فَلاَ أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلاَ يتساءلون* فَمَن ثَقُلَتْ موازينه فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ* وَمَنْ خَفَّتْ موازينه فأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ في جَهَنَّمَ خَالِدُونَ* تَلْفَحُ وُجُوهَهُمُ النَّارُ وَهُمْ فِيهَا كَالِحُونَ*.


كلمات دلالية

قصة خيالية ممتعة وقصيرة، قصة خيالية قصيرة ومفيدة جدا، قصص ممتعة ومسلية جدا واحداثها، قصة خيالية جميلة قصيرة جدا، image قصص خيالية قصيرة وممتعة ومفيدة