بعد تفجير الجسر يتصاعد معه غضب بوتين هل هذا يعني معركة نووية قادمة

تحطيم الجسر ربما يحطم ايضا حاجز الصبر لدى الرئيس الروسي

تحطيم الجسر في روسيا


  تصاعد الدخان هناك في اقليم القرم بعد تفجير الجسر فهل يتصاعد معه غضب بوتين والكريملين وغضب روسيا قد يعني معركة نووية قادمة. 


تحطيم الجسر ربما يحطم ايضا حاجز الصبر لدى الرئيس الروسي. على اية حال فان التقارير الغربية لا زالت تستبعد الى الان قيام بوتين باستخدام السلاح النووي. صحيفة شبيجل الالمانية ذكرت ان الحكومات الغربية ما زالت ترى ان تلويح روسيا باستخدام اسلحة نووية ليس سوى خدعة من بوتين.


 لكن في منطق الحروب فكل شيء ممكن والخسائر التي يتكبدها بوتين في بعض المناطق قد تدفعه الى ارتكاب المحظور. الصحيفة نقلت عن وزارة الدفاع الالمانية استبعادها الى حد كبير شن هجوم باسلحة نووية استراتيجية قادرة على محو مدن باكملها واعتبرت اقدام بوتين على هذه الخطوة انتحاري سياسيا وعسكريا. 


والبديل الذي يمكن تصوره هو ان يفجر بوتين قنبلة نووية تكتيكية في القطب الشمالي او فوق البحر الاسود. للترهيب ليس الا او القيام بنشر صاروخ نووي لاخافة القوات الاوكرانية. وبعيدا عن امكانية استخدام السلاح النووي من عدمها تقول الصحيفة ان التهديد النووي يعد ورقة للتفاوض والضغط ايضا. 


ما حدث عمليا مع المانيا التي رفضت مؤخرا تسليم دبابات لاوكرانيا لتجنب التصعيد مع موسكو. اما الولايات المتحدة ونقلا عن تقاريرها الاستخباراتية فلا مؤشرات عن نية بوتين استخدام نووي. لكن من المؤكد ان اي تحرك نووي سيقابله رد امريكي اما بتوجيه ضربة تقليدية ضخمة ضد روسيا او التدمير الفوري لموقع اطلاق الصاروخ النووي الروسي او تسليح الاوكرانيين بعتاد نوعي اكثر تطورا من الذي يتم تزويدهم به حاليا وهو ما يعني ان تفكيرا عميقا سيسبق اي خطوة نووية من بوتين. وسام الذهبي العربية. 





حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-